السونار

السونار

  • – إنَّ جهاز السونار أو Ultrasound من الأجهزة الَّتي أثبتت جدارتها عن حق
    فقد ساعدت الإنسان على معرفة بعض التفاصيل الهامّة والتشخيصيّة على مستوى عميق من جسم الإنسان
    الَّتي قد يكون لها تأثير كبير في تلقّيه للعلاج المُناسب وواحدة من أهم استخدامات السونار هي:- رؤية الجنين ومعرفة جنسه والتأكّد من صحّته وسلامته
    – ويعدّ توفر هذا الجهاز نعمة من الله تعالى فقد ساعد الكثير من الأمهات والآباء على رؤية طفلهم قبل ولادته..
    – ويُمكن رؤية الجنين على السونار بدءاً من الأشهر الثلاث أو الأربع الأولى من الحمل ..
    ففي تلك الفترة يمكن للوالدين رؤية طفلهما للمرَّة الأولى
    وعادةً ما يُستخدم جهاز Transabdominal Ultrasound
    خلال فترة الحمل لرؤية الجنين..
  • – يُمكن للعديد من السيدات الحصول على معلوماتٍ وافية عن الجنين من خلال جهاز Transabdominal Ultrasound
    وذلك بعد مرور أول ثمانية أسابيع من الحمل ولكن خلال فترات الحمل الأولى المُبكّرة يكون حجم الجنين صغيراً..
    فقد يصل طوله في الأسبوع السادس من الحمل من خمسة إلى تسعة ملليمترات..
    وعندها قد يستخدم الطَّبيب جهاز سونار آخر وهو
    Transvaginal Ultrasound
    وذلك للحصول على رؤيةٍ أوضح للجنين، ويُعدَّ هذا الجهاز آمناً ويُمكن استخدامه خلال كافَّة مراحل الحمل ومنها الثُلث الأول من الحمل
    والَّذي يُعدّ الثُلث الأكثر تأثّراً في الحمل فهذا الجهاز لن يتسبّب في إيذاء الجنين أو الأم…

الصفحة الرئيسية

  • طريقة استخدامه..

– يكشف جهاز Transabdominal Ultrasound
عن الجُزء الأسفل من البطن من الخارج ويُستخدم جلّ مُخصّص لعمل السونار بكميّاتٍ قليلة على الجلد في تلك المنطقة
فمجسّات الجهاز تستخدم الجلّ لعمل الكشف فهو يُحسِّن درجة التلامس ما بين الجلد والمجس بينما يتضمّن الجهاز الكشف من منطقة المهبل من الداخل باستخدام مجسّات الجهاز
ويوفّر هذا الجهاز صورةً أوضح لأنّه يأخذ الصورة من مكانٍ قريب من الأعضاء الموجودة في منطقة الحوض
وبالتالي يكون أقرب إلى الجنين ويكون مجسّ هذا الجهاز رفيعاً بقُطر سنتمترَين
ويُغطَّى بقطعة للحماية قابلة للتغيير وتُوضع كميّة قليلة من الجلّ على نهاية هذا المجس ويوضع المجسّ بلطف إلى مسافة قصيرة داخل المهبل..

– في العادة يُمكن الحصول على صورٍ أفضل من خلال جهاز Transabdominal Ultrasound
إذا كانت المثانة مُمتلئة جُزئيّاً وإذا كانت المثانة مُمتلئة تماماً فإنَّها ستُساعد على تحريك الأمعاء من منطقة الحوض إلى منطقة البطن
وبذلك ستُحسِّن من الرؤية في الرحم، والمبيضَين
ولكن لا داعي أن تكون المثانة مُمتلئة لدرجةٍ تشعر فيها السيدة بالألم بل يُمكنها أن تُفرغ كميّةً قليلة من البول لكي تشعر بالراحة أكثر
بينما يجب ألّا تكون مثناتها مُمتلئة عند القيام بفحص
Transvaginal Ultrasound..

الصفحة الرئيسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WhatsApp chat